أعلنت شركة سامسونغ اليوم الإثنين عن تقديم برنامج ترقية لمالكي هاتفها الذكي غالاكسي نوت 7 في كوريا الجنوبية الذين يقايضون أجهزتهم بهاتفها الرائد غالاكسي إس7، في خطوة جديدة للحفاظ على عملائها بعد تقارير كشفت عن احتمال خسارتها الكثير منهم لصالح منافسيها، مثل آبل وهواوي.

وقالت الشركة الكورية الجنوبية في بيان اليوم الإثنين إن عملاءها الذين يقايضون غالاكسي نوت 7 بهاتفها غالاكسي إس 7 أو غالاكسي إس 7 إيدج سيحصلون على هاتف غالاكسي إس 8 أو غالاكسي نوت 8 من خلال برنامج ترقية عند إطلاقهما في العام المقبل.

وكانت سامسونغ، التي تعد أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، قد قررت في وقت سابق من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الجاري إيقاف إنتاج هاتفها اللوحي غالاكسي نوت 7 بعد تقارير متتالية عن اندلاع النار فيه.

وبالإضافة إلى تقديم حلول استبدال أو استرداد المبلغ المدفوع لشراء هاتف غالاكسي نوت 7، قامت سامسونغ؛ في سبيل الحفاظ على عملائها، بتقديم حوافز مالية تصل إلى نحو 100 دولار أميركي للعملاء المتضررين.

نوت 8 على الطريق
وبالنسبة للعرض المُعلن، سيحصل مالكو غالاكسي نوت 7 الذي يقايضونه مع غالاكسي إس7 أو غالاكسي إس7 إيدج على الهاتفين الأخيرين بنصف السعر، بدلاً من كامل المبلغ، وذلك قبل استبدالهما مع غالاكسي إس 8 وغالاكسي نوت 8.

ومن خلال تقديم خيار الترقية إلى غالاكسي نوت 8، تنفي سامسونغ ضمنياً تقارير سابقة تحدثت عن أن فضيحة غالاكسي نوت 7 ستجبر الشركة على إيقاف السلسلة.

وفيما يتعلق بإتاحة العرض الجديد لمالكي غالاكسي نوت 7 خارج كوريا الجنوبية، فقد أوضحت الشركة أن توفر مثل هذا البرنامج في أسواق أخرى سوف يعتمد على الوضع في كل بلد، من دون الخوض في المزيد من التفاصيل.

يُشار إلى أن سامسونغ كثفت مساعيها للترويج والتسويق لهواتف غالاكسي إس7 في محاولة لتعويض الخسائر الناجمة عن فقدان مبيعات غالاكسي نوت 7، إذ يُتوقع أن يتسبب سحب الأخير من السوق بخسارة الشركة أكثر من 5.4 مليارات دولار أمريكي خلال الربع الرابع من العام الحالي والربع الأول من العام المقبل.